الخميس، 17 مارس، 2016

فرانسوا كريبو المقرر الخاص #للأمم_المتحدةالمعني بحقوق الإنسان للمهاجرين إن #أوروبا لا يمكنها تجاهل مسؤولياتها تجاه المهاجرين وإلقاء العبء على #تركيا

قال فرانسوا كريبو المقرر الخاص #للأمم_المتحدةالمعني بحقوق الإنسان للمهاجرين إن #أوروبا لا يمكنها تجاهل مسؤولياتها تجاه المهاجرين وإلقاء العبء على #تركيا.
جاء التصريح قبيل افتتاح قمة #الاتحاد_الأوروبيللهجرة، التي تبدأ غدا الخميس وتستمر لمدة يومين، لمناقشة الاتفاق الجديد مع تركيا لاستعادة كل المهاجرين الذين يعبرون إلى اليونان بشكل غير منظم، بمن فيهم #اللاجئون. وحذر كريبو من أن جعل تركيا حارسا لبوابة أوروبا لا يعفي القارة من مسؤوليتها في الترحيب بالمهاجرين، مضيفا أن الطريقة الوحيدة لأوروبا لتأمين حدودها تأتي عبر تقديم قنوات آمنة ومنتظمة للتنقل. وعبر المقرر الخاص عن قلقه العميق إزاء مقترحات على الطاولة تنطوي على عمليات طرد جماعي للمهاجرين، دون تقييمات فردية مناسبة أو وفقا لإجراءات اللجوء، فيما يعد مخالفة صريحة لقوانين حقوق الإنسان الدولية والأوروبية التي تدعم مبدأ عدم الإعادة #القسرية. وسلط كريبو الضوء أيضا على حقيقة أن دول الخطوط الأمامية، مثل اليونان، متروكة بدون دعم كاف، محذرا من أن إغلاق الحدود مع اليونان سيتركها وحدها للتعامل مع أعداد كبيرة من المهاجرين، في الوقت الذي لا تعتبر فيه أثينا مسؤولة عن العنف والفقر والظروف التي دفعتهم إلى الفرار، ولا عن إغراءات فرص العمل المتاحة في اقتصادات شمال أوروبا. كما حث المقرر الخاص جميع الدول الأوروبية على مواجهة هذا التحدي العاجل من خلال عملية جماعية ومنسقة بشكل جيد. وشدد على ضرورة أن تظهر أوروبا الآن أن #حقوق_الإنسان لا زالت أمرا مهما وينطبق على الجميع، بغض النظر عن وضعهم، خاصة خلال فترات الأزمات.

إضافة تسمية توضيحية

ليست هناك تعليقات: