الجمعة، 8 يناير، 2016

تقرير اليونسكو العالمي / الاستثمارفي التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات

تقرير اليونسكو العالمي / الاستثمارفي التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات
برز التنوع الثقافي كانشغال رئيسي في مطلع القرن الجديد على أن المعاني التي ارتبطت بهذا المصطلح، الذي يكاد يشمل كل شيء، متنوعة تمماً كما أنها كثيرة التغير. فالبعض يعتبر التنوع الثقافي عاملأ ايجابياً في حد ذاته، فهو يدلّ على تقاسم الثروة التي جتسدها كل ثقافة من ثقافات العالم، وبذلك يوضح الروابط التي توحدنا جميعاً في سياق عمليات التبادل والحوار. ويعتبر آخرون أن الفوارق الثقافية هي التي جعلتنا نعجز عن تبيـّن إنسانيتنا المشتركة وهي بالتالي تكمن في جذور الكثير من النزاعات. ويصبح هذا التشخيص الاخير أقوى احتمالًا اليوم مع ما نتج عن العوملة من زيادة في نقاط التفاعل والاحتكاك بين الثقافات أدت إلى توترات وانسحابات ومطالبات تتعلق بالهوية، وبخاصة مما له طابع ديني،أصبحت مصادر محتملة للنزاع. ولذا، فإن التحدي الاساسي يتمثل في طرح رؤية منسجمة متماسكة للتنوع الثقافي توضح أن التنوع الثقافي، بدلًا من أن يكون مصدراً للخطر، يمكن أن يفيد العمل على صعيد المجتمع الدولي. وهذا بالذات هو الهدف الاساسي للتقرير الحالي. للمزيد

http://unesdoc.unesco.org/images/0018/001847/184755A.pdfhttp://unesdoc.unesco.org/images/0018/001847/184755A.pdf
تقرير اليونسكو العالمي / الاستثمارفي التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات 

ليست هناك تعليقات: