السبت، 13 فبراير، 2016

اليوم الدولي للمرأة في مجال العلوم

يعد عاملا العلم والمساواة بين الجنسين من العوامل الأساسية في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة بحلول 2030، وهي الأهداف التي اعتمدها زعماء العالم في 2015. وعلى مدى الـ15 سنة الماضية، عمل المجتمع الدولي متفانيا على إشراك المرأة والفتاة في مجال العلوم. ومع الأسف، لم تزل المرأة والفتاة تستبعدان من المشاركة الكاملة في ذلك المجال. وبحسب دراسة أجريت في 14 بلدا، فإن امكانية تخرج فتاة بدرجة بكالوريوس أو ماجستير أو دكتوارة في مجال من مجالات العلوم هي احتمالية تقل عن 18% و 8% و 2% بالتتابع، في حين أن نسبة تخرج الذكور في تلك المجالات بتلك الدرجات العلمية هي 37% و 18% و 6% بالتتابع كذلك.
واعتمدت الجمعية العامة (انظر الوثيقة A/70/474/Add.2 ) يوم 11 شباط/فبراير بوصفه يوما دوليا للمرأة في مجال العلوم، رامية بذلك إلى تحقيق امكانية مشاركة المرأة مشاركة متساوية مع الرجل في مجال العلوم — بما يدفع قدما في اتجاه تحقيق المساواة بين الجنسين

معلومات أساسية

لم تزل المساواة بين الجنسين القضية الجوهرية التي تُعنى بها الأمم المتحدة. ذلك أن المساواة
بين الجنسين وتمكين المرأة سيسهمان إسهاما مهما في التنمية الاقتصادية العالمية وإحراز
 تقدم في جميع الأهداف العالمية (أهداف التنمية المستدامة)، التي يُرمى إلى تحقيقها بحلول العام 2030.
في 14 آذار/مارس 2011، اعتمدت لجنة وضع المرأة (أصبحت الآن تعرف بهيئة الأمم المتحدة للمرأة)
 في دورتها الـ55 تقريرا اشتمل على استنتاجات متفق عليها بشأن تمكين المرأة والفتاة من الحصول
على التعليم والتدريب والعلم والتكنولوجيا، فضلا عن تعزيز حق المرأة في العمل والعمل اللائق.
 وفي 20 كانون الأول/ديسمبر 2013، اعتمدت الجمعية العامة قرارا بشأن العمل والتكنولوجيا
والابتكار من أجل التنمية. وأقرت الجمعية العامة في ذلك القرار بأن تمكين المرأة والفتاة
(في كل الفئات العمرية) من الحصول على التعليم والتدريب والتكنولوجيا هو ضرورة لتحقيق
المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة.
وفي 15 كانون الأول/ديسمبر 2015، اعتمدت الجمعية العامة قرارا عيّنت بموجبه يوم 11 شباط/فبراير
من كل عام بوصفه اليوم الدولي للمرأة في مجال العلوم. ودعت الأمم المتحدة الجميع — الدول الأعضاء
 والمنظمات والهيئات التابعة لنظام الأمم المتحدة وغيره من المنظمات الدولية والإقليمية
والقطاع الخاص والوسط الأكاديمي فضلا عن المجتمع المدني بما فيها المنظات
 غير الحكومية والأفراد — إلى الاحتفاء بهذا اليوم بالأنشطة المناسبة
 وبالتقيف وبالأنشطة التي تذكرى الوعي العام
اليوم الدولي للمرأة في مجال العلوم 

ليست هناك تعليقات: